وخطتي

التفكير في الخطة المالية وخطة رعايتي

صعب، فقـــد تجدين أن اتخاذ علـــى الرغم من أن التفكير بما ســـيحدث بعد وفاتك أمر خطـــوات عمليـــة الآن للتعامل مع مخاوفك المســـتقبلية يمنحك القـــوة ويريح بالك. ويعزز هذا الأمر من تماســـك الأشـــخاص من حولك لأنهم يشـــعرون أن يفعلون الأشياء ِ التي تحقق رغباتك . وينطبق ذلك على فترة رعايتك وعلاجك والتعامل مع ما تودين تحقيقه. وينطبق ذلك على رعايتك وعلاجك وإدارة ممتلكاتك المالية. وربما لا يكون ً هذا شيئا عليك فعله على الفور. خذي وقتك ونفذيه بالسرعة التي ترينها مناسبة. ستتعرفين في هذا القسم على:

  • الرعاية التلطيفية

  • اتخاذ القرارات في أواخر مراحل حياتك

  • كيف تبدئين بكتابة وصيتك

كيف تواكب الرعاية التلطيفية مع خطة علاجي؟

تهدف الرعاية التلطيفية إلى مساعدتك على تحسين نوعية حياتك وتخفيف أعراض المرض وتقديم الدعم النفسي والروحاني. والحقيقة أنك تتلقين "الرعاية التلطيفية" في كل مرحلة من مراحل مرضك. فإدارة الألم على سبيل المثال، جزءٌ مهمٌ جدً ا من الرعاية التلطيفية، وكذلك الأدوية التي على سبيل المثال تساعد على تخفيف شعور الغثيان.

عند اتخاذك لقرار الحصول على الرعاية التلطيفية فقط، فهذا يعني أنك تختارين التوقف عن تلقي علاجات السيطرة على نمو السرطان. ويبقى تحولكِ إلى الرعاية التلطيفية خيار شخصي جدًا. وقد يكون مناسبًا لكِ في أي لحظة من مرضك، وقد يساعدك هذا القرار على الحد من صعوبة التعايش مع مرض السرطان.

خذي بعيـــن الاعتبار أن الرعاية التلطيفية مرتبطة بقيمك وقراراتك ونهجك في التشخيص وأمنياتك أنت وعائلتك!

تتوفـــر الرعايـــة التلطيفية في عدد من الأماكن، تشـــمل المنزل أو المستشـــفى أو دور ً التمريـــض أو دور الرعاية. وتضم فرق الرعاية عادة مجموعة من المتخصصين في الرعاية ً الصحية، والأطباء والممرضين والاختصاصيين الاجتماعيين، تماما كالفريق المشرف على علاجـــك لكن لديهـــم خبرة إضافية في الرعايـــة التلطيفية. وتـــدرج العديد من الخدمات المختلفـــة تحت الرعاية التلطيفيـــة، مثل الرعاية التمريضية وتقديم المشـــورة والدعم عند فقدان الأشخاص، بالإضافة إلى العلاجات التكميلية والرعاية المؤقتة.

التفكير في مرحلة الوداع

يرى الكثيـــرون أن تخصيص بعض الوقت للتفكيـــر بكيفية ارتباط قيمك الفردية بأفكارك عن المرور بتجربة "مرحلة احتضار" يســـاعدك في الحد من الخوف والقلق خلال التفكير في هذا الأمر

1

فالتفكير في الرعاية التي ترغبين باختيارها لهذه المرحلة، بدلا من ِ التفكير بما لا تريدينه مفيد لك. لا توجد هنا خطة صحيحة أو خاطئة، المهم هو ما تريدينه فقط.

2

قد يساعدك الحديث عن هذا الأمر مع أحد المقربين منك أو مع من يقدم ِ لك الرعاية الصحية. ستساعدك مناقشة أفكارك وقيمك ورغباتك على معرفة أنسب طريقة لرعايتك.

3

تحدثي مع طبيبك أو مشرف الرعاية الصحية قبل اتخاذ أي قرارات بشأن رعاية مرحلة الاحتضار. فبهذه الطريقة ستتمكنين من فهم أنواع القرارات التي عليك اتخاذها بشكل أفضل.

بقدر ما يبدو الحديث عن أمنياتك ورغباتك الأخيرة صعبًا، فإن حدوث ذلك في وقت مبكر قد يسهم في تسهيل اتخاذ القرارات بالنسبة لعائلتك. ستتخذون معًا خيارات تحترم قيمك، ما يجعلك مطمئنة بأن من حولك سيتخذون القرارات الصحيحة عندما يحين وقتها.

هل علي اتخاذ أي قرارات متعلقة بالترتيبات النهائية؟

لا ريب أن هذه المحادثات صعبة وربما تحتاجين إلى الدعم من المتخصصين لمساعدتك في اتخاذ هذه القرارات!