وعلاقاتي

تأثير مرضي على أفراد عائلتي وأصدقائي

يؤثر تشخيص الإصابة بسرطان الثدي النقيلي على العائلة بأكملها. ستحتاجين أنت وجميع أفراد العائلة والأصدقاء إلى التكيف مع هذا الوضع الجديد، وقد يكون ذلك صعبًا في بعض الأحيان.

عموما، من الأفضل أن تكوني منفتحة وصريحة بما يتعلق بإصابتك بالســـرطان. فالحفاظ على سرية الأمر قد يستنزف الكثير من طاقتك ويزيد توترك. ستتعرفين في هذا القسم على:

أجوبة عن أسئلتك المتعلقة بحياتك الجنسية

نصائح للتحدث عن تشخيصك

طرق مساعدة محددة لإبلاغ والديكِ بمرضك

ماذا تخبرين أصدقائك

هل أستطيع الاستمرار في حياتي الجنسية الاعتيادية مع زوجي؟

تبقى علاقتك الحميمة مع زوجك جزءًا مهمًا من حياتك إذا كنتِ مصابة بالسرطان. ومع ذلك، فإن الأعراض والآثار الجانبية للعلاج والاضطراب العاطفي الذي يخلفه السرطان قد تؤثر على حياتك الجنسية. فإذا وجدتِ أنك تفقدين رغبتك في ممارسة تلك العلاقة، فاعلمي بأن هذا الشعور قد يكون عابرًا، لكن قد تصبح ممارسة الجنس مؤلمة أو غير مريحة، إلا أن هذه الأعراض لا تصيب جميع مرضى السرطان.

يعدّ الجنس أكثر من مجرد فعل بدني لأنه يشمل جميع المشاعر والأفعال التي ترافق الحب والاهتمام بشخص معين. قد تشعرين بانقطاع عاطفي عن شريك حياتك بعد التشخيص. وقد يكون لشريكك مخاوفه تجاه الجنس. على سبيل المثال، قد يشعر بأنه سيجعل السرطان أسوأ أو يضر بصحتك. وبالرغم من أن الحديث عن هذا الموضوع قد يكون محرجًا في البداية، لكنكِ قد تجدين أن ذلك سيساعدك في كسر هذه الحواجز مع شريك حياتك. يصعب على أي شخص الخوض في مناقشة عن هذا الموضوع.

يحتمل أن تساعدك فكرة التحدث مع طبيبك أو ممرضتك، ليقترح أي منهما مراجعة استشاري متخصص بالعلاقة الزوجية. لا تشعري بالحرج من مناقشة ذلك مع فريق الرعاية الخاص بك، فهو معتاد على الخوض بمثل هذا النوع من المحادثات وقادر على مساعدتكِ.

نصائح عن كيفية كشف نتائج تشخيصك

تختلف طريقة الأشـــخاص بالتفاعل مع خبر إصابتك بالســـرطان. ســـتجدين أن بعض الناس يحتاجون إلى الكثير من الوقت لتفهم مرضك. وســـيقف البعض الآخـــر إلى جانبك لدعمـــك وتقويتك. وربمـــا تجدين أن بعض الأصدقاء ســـيحرصون ِ على اختيار كلماتهم أثناء الحديث معك، ويبحثون عن أفضل الطرق لراحتك.

قد يكون التعامل مع ردود أفعال أصدقائك وعائلتك أمرًا صعبًا. وإليك بعض الأفكار عن كيفية مساعدة الأشخاص على تفهّم إصابتك بالسرطان:

  • أخبـــري الناس بما تشـــعرين: ً

    غالبا لا يـــدرك الكثير من الأفـــراد كيفية التعامل مع ً حالتـــك والحديـــث معك حيال ذلـــك وعلى الرغم مـــن أن ذلك يبـــدو محرجا فقد ِ تحتاجين لإثارة مشكلتك وإخبارهم عن شعورك وما أنت بحاجة له.

  • اطلبي المســـاعدة:

    أخبريهم كيف يمكنهم مســـاعدتك. على سبيل المثال، إذا كنـــت تريدين منهم مرافقتك خلال مواعيد الطبيب وجلســـات العلاج، أو إذا كنت بحاجة لعناق أو إلى مجرد إنسان يستمع إليك.

  • قدمي لهـــم المعلومات والدعم:

    قد يحتاج أفراد عائلتك وأصدقائك أنفســـهم ً إلى الدعم، لذلك أعلميهم بوجود خدمات متاحة لمساعدتهم أيضا.

كيف أخبر والديّ ؟

بغـــض النظر عن عمرك، فأنت ما تزالين ابنـــة والديك. وكونهما والديك، فهما يملكان غريزة طبيعيـــة لحمايتك. قـــد يكون من الصعب إخبار والديك بإصابتك بســـرطان الثدي النقيلي إذا شعرت أنهما لن يتمكنا من التعامل مع مرضك. إذ لا يرغب أي منا بالتسبب بالألم والمعاناة ً لوالديه، وخاصة إذا كانوا كبارا في السن.

1

قد يتجاوب والديكِ بطريقة عاطفية للغاية مع تشخيصك بالسرطان. وهذا ينبع من مشاعر العجز التي يملكونها تجاه حالتك. 1 يمكن أن يحاولا التدخل في علاجك وتقديم أكثر مما تريدين منهم القيام به. وقد يؤدي ذلك إلى نشوب بعض المشاكل بينكم

2

في حالة حدوث أي مشكلة يمكنك تذكيرهما بلطف بأنكِ تتخذين جميع القرارات المتعلقة بصحتك. وقولي لهما أنك ستطلعيهما باستمرار على ما تنوين فعله. ولا بأس أن تضعي أحيانًا بعض الحدود بينك وبينهما للتقليل من التوتر، ويمكنك أيضًا توضيح الطريقة الأنسب بالنسبة لتدخلهما في هذا الأمر.

ننصحك أيضا بالاستعانة بالأشقاء أو الأصدقاء المقربين لتتمكني من إخبار والديك بمرضك!

كيف أناقش مرض السرطان مع أصدقائي؟

إن اختيـــار الطريقة التـــي ترغبين بالتحدث فيهـــا مع عائلتك وأصدقائك عـــن تجربتك وما تمرين به قرار يخصك وحدك، فمعرفة الوقت المناســـب للحديث مع المحيطين بك ً في حياتك أمر مهم جدا. ولا بأس أن تنتظري إن أردت حتى تتشكل لديك صورة أوضح عن التشخيص قبل البدء بنشر الخبر في دائرة أوسع من الأصدقاء والأقارب.

قد تجدين أن علاقاتك مع الأصدقاء تتغير بعد اكتشـــاف تشخيصك. وتصبح بعض العلاقات أقوى، لكن أغلبها لن تكون كذلك، إذ لا يمكن للجميع التعامل مع الســـرطان، وقد لا يستطيع بعض الأصدقاء السيطرة مع مشاعرهم وألمهم. إضافة إلى أن بعضهم قد يقولون أشياء أو يعاملونك بطريقة غير مناسبة دون قصد.

تجنبـــي أي ضغـــوط غير ضرورية تســـببها العلاقات الســـلبية في حياتك أثنـــاء محاولتك التأقلم مع الســـرطان. وحاولي بدلً من ذلك التركيز على الدعم الإيجابي الذي تتلقينه ِ من الأشخاص الذين يهتمون لأمرك.

التفكير مسبقًا بطريقة إخبار أصدقائك عن المرض يساعدك بالتعبير عن مشاعرك بصورة أوضح. حاولي أن تكوني صادقةً بشأن ما تشعرين به وما تحتاجين إليه. وقد يسهّل هذا مساعدة أصدقائك لكِ!